مسجدأحمدابن طولون

نبذة تاريخية عن المسجد:-
يقع هذاالمسجد فى شارع الصليبية وهو موقع فريد اختاره احمد ابن طولون وكان والدة مملوك تركى من منغوليا جاء الى الخلافة العباسيةكجندى تبع الجزية وكان مولع بالجيش وتزوج وأنجب ابنة أحمد عام220هجرىوتوفى طولون240هجرى.
وكان أحمد ابن طولون شغوف بالحياة العسكرية وتزوج من خاتون ابنة عمة وأنجب العباسى وتزوج من بنت الخليفة وأنجب منها خماروية وجاء أحمد ابن طولون لمصر ومعة مجموعةمن الجند الترك وكان يريدأن يستقل بمصر لعلمةباهميتها الاقتصاديةوالاستراتيجيةوالعسكريةوكان المسئول عن الخراجبمصرحينذاك هوابن المدبرفعلم بمايسعى اليةابن طولون وأحب أن يرشيةبعشرة الف دينار ولكن ابن طولون رفض وطلب منةأن يعطيةالحرس الخاص بة وكان عددهم مائة فوافق ابن المدبر وبعدهااستولى ابن طولون على مصر.
والمسجد مبنى على جبل يشكر بمدينةالقطائع وهى أول مدينة أو ولاية اسلامية مستقلة وأراد ابن طولون أن يبنى مثل ماعندالخليفة،فبنى المدينة الملكية والمسجد ويقال أن ابن طولون طلب من مهندسة بناء مسجد اذا احترقت مصرلايحترق واذا غرقت مصرلايغرق فاختار مهندسةمادة بناءالمسجدمن الطوب الاحمر.
وهناك بعض الاقاويل حول بناءالمسجد:-
1- يقال بأن ابن طولون كان نائما وحلم أن ربة تجلى الى كل القصوروالمنشآت المحيطة بالمسجد ولكن لم يتجلى الى المسجد،فسأل المفسرين عن هذا فقالوالة بأن ماحول المسجد يمكن ضياعة عدا المسجد واستشهدوا بقول اللةعزوجل"فلما تجل ربةللجبل جعلةدكا وخرموسى صعقا"وهنا تحققت الرؤية.
2- يقال بأن أحمد ابن طولون وجد فى ارضيةهذاالمسجدكنز.
3-يقال بأن ابن طولون حلم بأن النارنزلت الى المسجد وقال المفسرين بأن اللةتقبل منة هذاالعمل مثل"قابيل وهابيل"
·وصف المسجد:-
اولا : من ناحيةالتخطيط :-
يتكون المسجدمن صحن و4ظلات اكبرهم ظلة القلبة ويحيط بة زيادات من ثلات جهات ماعدا جهةالقبلة,وبة42باب منها21من الداخل و21من الخارج،والمسجد مبنى من الاجرأوالطوب الاحمر والمسجدمستطيل أوشبة مربع حيث تبلغ أبعادة"162.4×161.5" وصحن المسجد مربع"91.5×90.8"-والمسجدصرف علية120ألف ديناروبنى المسجد سنة263-265هجرى والمسجد مرفوع على أعمدة وبة129نافذة.ومر على المسجد سنوات من الترميم وقام الحاكم بامر اللةبتجديد المسجدووضع814مصحف بة وقام أيضاالاميرحسام الدين لاجين بتجديد الصحن وتوجد فوارةمن الحجر مقامةعلى16عمود.
ثانيا: من الناجيةالمعمارية:-
مادة البناءهى الطوب الاحمر"الأجر"وهى مادةانتشرت فى مبانى العصر الاسلامى انتشاراواسعا غيرمسبوق النظيرواستخدمت أيضا فىالعصرالقبطى،ويقال بأن مصر لم تعرف حرق الطوب فىالعصراليونانى الرومانىلانةيحتاج لحرارةعاليةمثل الزجاج والفخار،وهذا غير صحيح لان المصريين القدماءعرفواالناروحرقو لفخار والمعادن ولكن لم يكن المصريين بحاجةالى هذاالطوب لانهم كانوايستخدمواالطوب اللبن والحجرالجيرىوالرملى فى مبانيهم الخاصةلايمانهم بعمليةالبعث والخلود،ومادة الطوب الاحمرعبارة عن طوب لبن يحرق فىالنار ويتم صناعة الطوب اللبن من طمىالنيلوالطفلة الصحراوية ويخلط بالموادالعضوية مثل التبن المقرط وقشالارز أو الالياف الحيوانية أوالنباتيةوأحيانا يخلط بدم الانسان وأول استخدام للطوب اللبن كان فىاللصين فىعام1000ق.م.
وكان يضاف مسحوق الفخار أوالطوب أوالجبس أوالجيرأوالأسمنت بغرض تحسين خواص الطوب اللبن والتقليل من تلفة وزيادة قوة تحملة وبعدتجفيفة فى الشمس يرص فىقمائم أوأفران لحرقة ومادةالطوب الاحمرتتميز بالقوة والصلابة وبعدالحرق تتحول من طوب لين قابل للذوبان فىالماءالى طوب غير قابل للزوبان فىالماء،ويحرق هذاالطوب فى درجة حرارة من900:600, ويتحول من طور قابل للامتزاج فىالماءالى طور غير قابل للامتزاج بالماءويحدث نوع من التزجيج.
أماالطفلةالمستخدمةفهىاماأن تكون:-
1-أصلية:- تكونت عند ضغوط الجبال نتيجة للتجويةوالتعريةالهوائيةلهذة الصخورالمكونةللجبال.
2-منقولة:- وهى من النوع السابق ولكنها نقلت بواسطة مياة الامطاروالرياح والسيول وترسبت فىصورة طبقات وتلاحمت مع بعضها.
3-حمراء:-وهى تجمع فىخصائصها خصائص الطفلةالمنقولةوالاصليةويغلب عليها اكاسيد الحديدالتى تميز الطوب باللون الاحمر.
والطفلةعموما تتكون من سليكات الامنيوم المائيةوأحيانايحل محلها سليكات البوتاسيوم أوالماغنسيوم واشهر انواع الطفلةهى الكولينيت والمونتومورليت والالبيت ويمكن التعرف على جودة الحجر من خلال لونةفاذا كان اسود أومائل لاصفرارأوالبهتان فهوضعيف واذاكان أخضرأواحمر فهو قوى ميكانيكيا.
·الأسلوب الانشائى:-
هو اسلوب الحوائط الحاملةاى أن الجدران هى التى تحمل السقف مباشرة ويتميز بان العقود مقامةعلى دعامات وليست أعمدة وهى مستطيلة الشكل باركانها الاربعةأعمدة وطول الدعامة120سم،أما المونةالمستخدمة هى مونة(القصروميل) وهى مستخدمة بكثرة فى العصر الاسلامى وهىعبارة عن مخلفات الافران وهى تتميز بقوتها وصلابتها وشدتها التى تفوق اى مونة اخرى مستخدمةفى البناء.

إقرأ أيضاً: