المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقال مترجم في نظرية عمارة 1



توفيق جبريل
07-04-2007, 04:13 PM
Le Corbusier (1887-1965)
Nationality: Swiss
Famous Buildings: L’Esprit Nouveau Pavilion (Paris, France)
Villa Savoye (Poissy, France)
Unite d’Habitation (Marseilles, France)


L’Esprit Nouveau

Le Corbusier is without doubt the most influential, most admired, and most maligned architect of the twentieth century. Through his writing and his buildings, he is the main player in the Modernist story, his visions of homes and cities as innovative as they are influential. Many of his ideas on urban living became the blueprint for post-war reconstruction, and the many failures of his would-be imitators led to Le Corbusier being blamed for the problems of western cities in the 1960s and 1970s.

Like Ludwig Mies Van Der Rohe, and other architects of his generation, Le Corbusier had little architectural training. But he did have a strong conviction that the twentieth century would be an age of progress: an age when engineering and technological advances, and new ways of living, would change the world for good. Only architecture was failing to embrace the future, as new buildings continued to ape various historical styles.

In 1908, Le Corbusier went to work with Auguste Perret, the French architect who had pioneered the use of reinforced concrete, and then Peter Behrens, the German exponent of ‘industrial design’. Behrens admired the engineer’s ethic of mass production, logical design, and function over style, and Corbusier brought two of these early influences together in his ‘Maison Dom-Ino’ plan of 1915. This house would be made of reinforced concrete and was intended for mass production, but was also flexible: none of the walls were load-bearing and so the interior could be re-arranged as the occupant wished.


A House Is A Machine For Living In

By 1918, Corbusier’s ideas on how architecture should meet the demands of the machine age led him to develop, in collaboration with the artist Amédée Ozenfant, a new theory: Purism. Purist rules would lead the architect always to refine and simplify design, dispensing with ornamentation. Architecture would be as efficient as a factory assembly line. Soon, Le Corbusier was developing standardised housing ‘types’ like the ‘Immeuble-villa’ (made real with the Pavilion de l’Esprit Nouveau of 1925), and the Maison Citrohan (a play on words suggesting the building industry should adopt the methods of the mass production automobile industry), which he hoped would solve the chronic housing problems of industrialised countries. His radical ideas were given full expression in his 1923 book Vers Une Architecture (“Towards a New Architecture”), an impassioned manifesto which is still the best-selling architecture book of all time. “A house”, Le Corbusier intoned from its pages, “is a machine for living in.”

But despite his love of the machine aesthetic, Le Corbusier was determined that his architecture would reintroduce nature into people’s lives. Victorian cities were chaotic and dark prisons for many of their inhabitants. Le Corbusier was convinced that a rationally planned city, using the standardised housing types he had developed, could offer a healthy, humane alternative.

Urbanisme

The first of his grand urban plans was the Ville Contemporaine of 1922. This proposed city of three million would be divided into functional zones: twenty-four glass towers in the centre would form the commercial district, separated from the industrial and residential districts by expansive green belts. In 1925, Corbusier’s ambitious Plan Voisin for Paris envisioned the destruction of virtually the entire north bank of the Seine to incorporate a mini version of the Ville Contemporaine. Understandably, it remained only a plan.

More realistic was the Ville Radieuse (1933-1935), in which long slab blocks were laid out in parkland and where the housing types were considerably cheaper than the Immeuble-villas which filled earlier plans. A version of this was built at the Alton West estate in Roehampton, England in 1958.

After the Second World War, with Europe’s housing problems worse than ever, Le Corbusier got his chance to put his urban theories into practice. The Unite d’Habitation in Marseilles (1952) is a synthesis of three decades of Corbusian domestic and urban thinking; seventeen storeys high and designed to house 1,600 people, the Unite incorporates various types of apartment, shops, clubs and meeting room, all connected by raised ‘streets’. There is also a hotel and recreation facilities. It is now an immensely popular building, and a coveted address for Marseille’s middle-class professionals today.

When Le Corbusier died in 1965, the backlash against Modernism was gaining momentum. His theories on urban renewal were plagiarised by local authorities on tight budgets, which often failed to understand the essential humanism behind Le Corbusier’s plans. Ronan Point was the result. But blaming Le Corbusier as the architect of post-war housing failure ignores the deep concern for human comfort and health that underpinned his work.





Tawfik gebreel








لوكوربوزيه _1887، 1965
الجنسية : سويسري
البنايات المشهورة : سرداق ليسبرايت ( برلين، فرنسا)
فيلا سافوي
مجمع مارسيليا

ليسبرايت الجديد:
لوكوربوزيه من غير شك الاكثر تأثيرا و و معجبين و الأكثر طعنا بمصمم القرن العشرين ، من خلال كتاباته و مبانيه يتضح انه اللاعب الوحيد في قصة التطور، و رؤيته للبيوت و المدن انها تكون ابداعية اذا كانت مؤثرة ، العديد من أفكاره عن المعيشة الحضرية أصبحت متبعة في اعادة بناء ما بعد الحرب ، و العديد من الفشلة المقلدين ل لوكوربوزيه يقع عليهم اللوم على مشاكل المدن الغربية في الستينات و السبعينات .
مثل لودفيج ميز و فان درووه و مصممون اخرون من جيله ، لوكوربوزيه كان وقتها مدرب معماري صغير ، لكن كان له اتهام قوي بأن القرن العشرين يجب ان يكون زمن التقدم : زمن تقدم هندسي و تقني و طرق جديدة للعيش ، ستغير العالم للافضل.
الهندسة المعمارية هي الوحيدة التي كانت في مرحلة ركود في الوصول للمستقبل كوجود البنايات التي استمرت في تقليد الطرز التاريخية المختلفة .
في 1908 ذهب لوكوربوزيه للعمل مع اوجست بيريه المصمم الفرنسي الذي ابتكر استعمال الخرسانة المسلحة ، وبعد ذلك بيتر بيهرنز الالماني الذي دعا للتصميم الصناعي .اعجب بيهرنز بالمهندس الذي يستطيع التحكم بالكتل و التصميم المنطقي و الوظيفة ثم الشكل ، و اتى لوكوربوزيه ياثنان من هذه التأثيرات المبكرة معا في مخطط عام 1915 مسين دومينو .هذا البيت سيشيد بالخرسانة المسلحة و اقتصاد في الكتل و على الرغم ذلك فهو مرن : فالحوائط لم تكنلها وظيفة انشائية ( الحمل) ، لذا كان من الممكن ان يرتب الفراغ الداخلي كما يتمنى الساكن .
البيت ألة للعيش فيه :
في ، 1918 أفكار لوكوربوزيه في الهندسة المعمارية في كيفية تحسين عمر الالة قادته الى التطوير بالتعاون مع الفنان أميدي أوزينفانت ، تطوير نظرية جديدة : الصفوية .
قواعدهذه النظرية تقود المصمم دوما لتبسيط التصميم و الاستغناء عن الزخارف .
الهندسة المعمارية ستكون ذات كفاءة جيدة .
في وقت قريب استطاع لوكوربوزيه تطوير انواع سكنية قياسية مثل " فيللا ايميوبل" انشأت حقا مع سرداق دي ليسبرايت عام 1925، و ميسن كيتروهان( تلاعب بالكلمات حيث اقترح ان قطاعات الانشاء يجب ان تبنى مثل طريقة صناعة السيارة ) ، الذي تمنى ان تحل مشاكل الاسكان المزمنة في الدول الصناعية .أفكاره الجذرية اعطت تعبيرا كاملا في كتاب فيرس يوني هندسة معمارية ( نحو هندسة معمارية جديدة) بيان عام حماسي و الذي لا يزال الكتاب الاكثر رواجا في كل وقت . ( البيت) لوكوربوزيه سطر في صفحاته ( البيت ماكنة للعيش فيها) ، لكن على الرغم من حبه للماكنة ، لوكوربوزيه قرر ان عمارته يجب ان تعيد الطبيعة الى حياة الناس ، المدن الفكتورية كانت عبارة عن سجون مظلمة و فوضوية للعديد من سكانها ، اقتنع لوكوربوزيه في ان تخطط المدينة بالعقل باستعمال بيوت قياسية منطقية لتوفر بديل صحي و انساني ايضا .
الحضرية
أول خططه الحضرية الكبيرة كانت في عام 1922 ، هذه المدينة المقترحة لثلاثة ملايين شخص تنقسم الى المناطق الو ظيفية :الابراج الزجاجية عددها اربع و عشرون بالمركز تشكل المنطقة التجارية ، وفصل المناطق الصناعية و السكنية بواسطة احزمة خضراء توسعية ، في عام 1925 كانت خطة لوكوربوزيه الطموحة لباريس حيث تصور دمار عملي كامل للجزء الشمالي ليكون كالتخطيط الذي ورد سابقا و لكن المخطط بقي مجرد خطة لم تطبق .


اكثر واقعية المخطط الجديد حيث كانت الكتل موزعة بشكل طولي على طول المتنزه و حيث البيوت السكنية كانت ارخص الى حد كبير من فيلات المخططات السابقة ، هذه النسخة بنيت في عقار ألتون الغربي في رويهامبتون في انجلترا عام 1958.
بعد الحرب العالمية الثانية مرت اوربا بمشاكل أسوأ من اي وقت مضى ، وحصل لوكوربوزيه على فرصته لوضع نظرياته الحضرية تحت التنفيذ .
مجمع مارسيليا عام 1952 وبعد ثلاث عقود من التفكير ، كانت مارسيليا حيث تكونت من 17 طابق و صممت لاستيعاب 1,600 شخص ، و دكجت انواع مختلفة من الشقق و الدكاكين و النوادي و غرف الاجتماعات وكل مرتبط بالشوارع المرفوعة .
و هناك ايضا وسائل الاستجمام و الفنادق ، وهي الان بناية شعبية جدا وعنوانا لسكان طبقة مارسيليا المتوسطة اليوم .
بعد وفاة لوكوربوزيه في عام 1965 رد الفعل ضد العصرنة كان يزداد و نظرياته عن التجديد الحضري طبقت مع انها اخطئت في فهم الانسانية الضروري مراعاتها في اغلب الاحيان .
نقطة رونان كانت النتيجة .
و يلام لوكوربوزيه كمصمم فشل بعد الحرب العالمية في اهماله الشديد للراحة و الصحة الانسانية التي كانت في اعماله .



الطالب : توفيق جبريل

a7med30
07-05-2007, 03:35 PM
شكرا بش مهندس توفيق على الموضوع القيم.في انتظار المزيد والمفيد..

بسمة
07-05-2007, 09:53 PM
السلام عليكم..

مشكور توفيق علي اضافة المقاله...

معلومات هامة عن علم من اعلام العمارة..

بانتظار المزيد ..

دمتم بخير..

arch_Dina
07-06-2007, 07:26 AM
مشكور والله على الموضوع القيم
و ننتظر منك كل جديد و مفيد....

المعماري عبود
08-05-2007, 12:36 AM
مشكوووور بشمهندس توفيق
زودنا بكل ما هو جديد

مع خالص احترامي

توفيق جبريل
08-05-2007, 07:33 AM
تسلم عبود عالرد
طبعا حبيت احكي انو عبود جاب 98
اعلا علامة عنا ماشالله عليه
وانشالله بتجيب علامة كاملة في نظرية 2

قمر السما
09-15-2007, 10:36 PM
بجد موضوع جميل وشكرا للأفادة

فاطمه حسن
11-28-2007, 01:48 PM
مرسىىى يا اخ توفيق على الموضوع المتميز وفى انتظار المزيد دائما
تقبل مرورى